قصة القسيس الذي إنحنى خجلاً أمام الشيخ أحمد ديدات

فقد ذهب الشيخ أحمد فى إحدى المرات ليبحث عن النسخة الإندونيسية من الإنجيل فى دار الكتاب المقدس فى مدينة جوهانسبيرج ولاحظه مدير الدار وراقبه بإستغراب نظراً لهيئته التى توحى بأنه مسلم للعمة على رأسه وللحيته البيضاء

فإلتفت إليه مدير الدار وقال له هل تبحث عن شىء معين ؟ فلما أخبره أحمد ديدات عما يبحث أثار هذا إهتمام المدير ودعاه معه لتناول كوب من الشاى

وتحدث معه مدير الدار عن الإنجيل وتناقشوا فى أمر ولادة السيد المسيح عيسى إبن مريم وقام الشيخ أحمد ديدات بشرح هذا الأمر له وتوضيح الفرق بين ما يذكره الإنجيل عن ولادة عيسى وبين ما يذكره القرءان

وبمجرد ما إنتهى الشيخ أحمد ديدات من حديثه إنحنى له مدير الدار وإعترف له بأن القرءان حق

شاهد الفيديو لتعرف المعجزة والبيان والحجة القوية التى أعطاها الله للشيخ أحمد ديدات هذا العالم الفذ رحمه الله ..

وهى من آخر محاضرات الشيخ أحمد رحمه الله , فقد قام مركز نشر الدعوة بسيدنى بالاتصال بالشيخ يطالبه بأن يحضر لأستراليا لالقاء بعض المحاضرات هناك , وقد وافق الشيخ رغم مرضه وعمره الذى كان قد بلغ 78 عاما
رجل حمل هم الأمه وحده على كتفيه فى فترة الثمانينات , ودافع عن الاسلام بقدر ما استطاع
والناظر لوجوه المسلمين فى تلك المحاضرة يشعر وكأنهم بعثوا من جديد , فكأنما كانوا بإنتظاره ليعطيهم بصيصا من الأمل , بل كل الأمل والعزة والكرامه
رحمك الله يا فارس الدعوة , وأسد السنة , وإمام المناظرين
يشهد الله أنى أحبك فى الله يا شيخ أحمد

شارك فى ترجمة هذا العمل الدعوى : الدكتور ممدوح نصر الله